«الطب الشرعى» يفضح ادعاءات الإخوان فى واقعة استشهاد اللواء «فراج»

. غير مصنف 16

«الطب الشرعى» يفضح ادعاءات الإخوان فى واقعة استشهاد اللواء «فراج»
2013-09-21 09:44:32
article1379749920465c696c0f691bc4121306eaf6eac018index1 «الطب الشرعى» يفضح ادعاءات الإخوان فى واقعة استشهاد اللواء «فراج»
كشف الدكتور هشام عبدالحميد، المتحدث الرسمى لمصلحة الطب الشرعى، عن كذب وادعاءات تنظيم الإخوان فى قضية استشهاد اللواء نبيل فراج مساعد مدير أمن الجيزة، أثناء اقتحام قوات الجيش والشرطة منطقة كرداسة لتطهيرها من العناصر الإرهابية، والإجرامية التى سيطرت عليها عقب فض اعتصامى رابعة العدوية والنهضة الشهر الماضى، وقتلوا وسحلوا 11 ضابطا وفرد أمن من قوة قسم شرطة كرداسة. وقال هشام عبدالحميد إن تشريح جثمان الشهيد فى مستشفى الشرطة بالعجوزة أفاد أنه قُتل بطلق نارى من سلاح طبنجة عيار 9 ملى من مسافة إطلاق تجاوزت الحد الأدنى للإطلاق وهى مسافة متوسطة تقدر بـ10 إلى 20 متراً تقريباً، ومن مستوى أفقى، وأن الطلق النارى أصاب العضد الأيمن من الخارج للداخل، واخترق جدار الصدر وأحدث تهتكاً بالرئة اليمنى، والبطين الأيمن، والأيسر للقلب، ثم أحدث تهتكاً بالرئة اليسرى، ونزيفاً بالتجويف الصدرى، ثم خرج من التجويف الصدرى ليستقر بيسار الصدر داخل العضلات، وأن الطب الشرعى استخرج الرصاصة وتحفظ عليها لإرسالها مع التقرير المبدئى الخاص بالصفة التشريحية للشهيد إلى النيابة العامة. وقال «عبدالحميد» إن ما تناوله تنظيم الإخوان بشأن أن الطب الشرعى أكد استشهاد اللواء نبيل فراج برصاص الشرطة، كلام عار تماما من الصحة، وإنه لم يصرح به نهائيا، وإنهم أخذوا النصف الأول من التصريح عبر شاشات الفضائيات، وتركوا بقية التصريح. وأوضح أن ما صرح به عبر الفضائيات: «مسافة الإطلاق تجاوزت الحد الأدنى للإطلاق، والحد الأدنى المعروف لدى الأطباء الشرعيين، والنيابة العامة من 10 إلى 20 مترا تقريبا»، وأن الإخوان أغفلوا كلمة «تجاوزت»، وأخذوا بقية التصريح وهو «الحد الأدنى للإطلاق» وهو معروف للطب الشرعى أنه طول ماسورة السلاح ليكون بذلك الشهيد قتل بنيران صديقة. وأشار إلى أن كلمة «تجاوزت» لها معنى كبير ومؤثر، وأن البعض قد يقلل من وجودها فى التصريح ويستبدلها بأخرى أو يختصرها، ولكنها مصطلح فى الطب الشرعى يتعامل به الأطباء ويعرفه جيدا أعضاء النيابة العامة الذين نرسل لهم تقارير الصفة التشريحية الخاصة بالمجنى عليهم. وأضاف «عبدالحميد» أن التحريات أثبتت وجود بنايات منخفضة بجوار المكان الذى أصيب فيه الشهيد مما يؤكد ما جاء فى التقرير المبدئى للطب الشرعى، والذى أشار إلى أن الرصاصة أصابت الشهيد بوضع مائل قليلا من أعلى إلى أسفل، ما يعنى أن من أطلق الرصاص كان موجودا فى مكان مرتفع قليلا عن الأرض ويبعد عن الشهيد من 10 إلى 20 مترا. وتابع: «إن عدم علم الصحفيين، والإعلاميين، بألفاظ الطب الشرعى، وعدم علمهم بأهمية كل كلمة ينطق بها الطبيب الشرعى، جعل هناك تربة خصبة لبعض أصحاب المصالح فى التلاعب بالألفاظ، وتفسير التصريحات على هواهم، بما يخدم مصالحهم وهذا ما استخدم وروج له فى قضية استشهاد اللواء نبيل فراج».

Our Privacy Policy

الوطن